عودة إلى صفحة الأخبار

تبريد تستعرض تكنولوجيتها المبتكرة وتسلط الضوء على أهمية تبريد المناطق في التنمية المستدامة

Sunday, September 15, 2019

“تبريد البحرين” تستضيف وفدًا رسميًا من مرفأ البحرين المالي

18 أغسطس 2019 ، أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة: استضافت شركة تبريد البحرين التابعة للشركة الوطنية للتبريد

المركزي تبريد، وفد ا رسميًا ض م ممثلين عن شركة مرفأ البحرين المالي، ومنظمة الأمم المتحدة، والمهتمين من شركات

التطوير العقاري ووسائل الإعلام المحلية، وذلك في زيارة ميدانية لمحطة تبريد المناطق الكائنة في مدينة المنامة.

وكان في استقبال الوفد، الدكتور عفيف اليافعي، نائب الرئيس التنفيذي لإدارة الأصول الإقليمية في شركة تبريد، الذي

رافق الحاضرين في جولة ميدانية لمرافق المحطة التي تقع في المنطقة الديبلوماسية والتي جرى تشغيلها في العام 2010 ،

تماشيًا مع جهود المملكة الرامية للمساهمة في تحقيق أهداف منظمة الأمم المتحدة من أجل التنمية المستدامة؛ إذ تعتبر محطة

تبريد المناطق الأولى في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي التي توفر خدمات التبريد باستخدام مياه البحر، ما يجعلها أكثر

كفاءة واستدامة مقارنة بأنظمة التبريد التقليدية.

يتكون نظام التبريد الذي يعمل باستخدام مياه البحر من خط لسحب المياه بطول 1.5 كم يمتد من منطقة بحيرة المنامة، وخط

تصريف بطول 1.4 كم يصل حتى خليج البحرين، ونظام مغلق لتوزيع المياه المبرد ة يمتد بطول 14 كم، بالإضافة إلى نظام

مراقبة مركزي متكامل ونظام لحيازة البيانات )سكادا( من أجل المراقبة وتحسين الأداء. وسيتيح نظام توزيع المياه المب ردة

المغلق ربط عدة محطات لتبريد المناطق ببعضها البعض وتوفير 185 ألف طن تبريد. وتخدم محطة تبريد المناطق حاليًا،

عددًا من المشاريع البارزة في مملكة البحرين، من بينها مرفأ البحرين المالي، والمركز التجاري العالمي، وجزيرة الريف،

ومجمع مودا مولوأفنيوز مول“.

وفي هذا الصدد، قال بدر اللمكي، الرئيس التنفيذي لشركة تبريد: “يسرنا أن تتاح لنا الفرصة في مملكة البحرين لتسليط

الضوء على التكنولوجيا المٌبتكرة التي تتبناها الشركة، وعلى الفوائد الكبيرة التي يوفرها نظام تبريد المناطق الذي يتميز

بالكفاءة العالية والاستدامة، مشيرًا إلى أ ن الشركة تعمل منذ تأسيسها في العام 1998 على دعم عملائها، ليس للوفاء باحتياجات

خدمات التبريد فحسب، بل لتحقيق أهداف التنمية المستدامة كذلك“.

وأضاف: “يُمث ل التكييف نسبة تصل إلى 70 % من ذروة استهلاك الطاقة، في حين يستهلك نظام تبريد المناطق نصف الطاقة

مقارنة بأنظمة التبريد التقليدية، وذلك يؤدي إلى تحقيق فوائد جلية للعملاء والحكومات تتوافق مع الجهود الكلية من أجل

تحقيق أهداف منظمة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة“.

ومن جانبه، قال الدكتور عفيف اليافعي، نائب الرئيس التنفيذي لإدارة الأصول الإقليمية في شركة تبريد: “تُعد محطة

تبريد المناطق الذي ت م تشغيلها في المملكة في العام 2010 ، الأولى من نوعها في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي التي

توف ر خدمات التبريد باستخدام مياه البحر، ويدل ذلك على التكنولوجيا المتقدمة والمُبتكرة التي تتبنها الشركة في جميع محطاتها.

وتوف ر المحطة لعملائها من المراكز التجارية والمباني السكنية خدمات تبريد تتميز بالكفاءة العالية من حيث استهلاك الطاقة

وخفض التكلفة “.

وتلعب شركة تبريد البحرين دورً ا هامً ا في تمكين العملاء من تحقيق أهدافهم الخاصة بالبيئة والاستدامة، وذلك من خلال الحد

من انبعاث غاز ثاني اكسيد الكربون وخفض استهلاك الطاقة؛ إذ ساهمت شركة تبريدفي توفير 1.97 مليار كيلوواط/ ساعة

من خلال عملياتها في مختلف أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي خلال العام 2018 ، ما حال دون انبعاث 986 ألف طن من

غاز ثاني أكسيد الكربون أي ما يعادل إزالة الانبعاثات الصادرة عن 214 ألف سيارة سنويًا. أما على مستوى مملكة البحرين

فقد ساهمت شركة تبريدفي الحدّ من انبعاث 24,500 طن من غاز ثاني أكسيد الكربون أي ما يعادل إزالة الانبعاثات

الصادرة عن 5 آلاف سيارة سنويًا.

يُذكر أ ن تبريد هي الشريك المفضل للمؤسسات والشركات، حيث تقدم حلول تبريد مبتكرة تمتاز بالكفاءة العالية من حيث

استهلاك الطاقة وتقليل الضرر على البيئة ودعم استراتيجية الطاقة والاستدامة في المنطقة. وتوفر الشركة حاليًا من خلال

75 محطة في مختلف أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي ما يفوق المليون طن تبريد، والذي يصل لأبرز المشاريع المحلية

والإقليمية مثل جامع الشيخ زايد الكبير، ومترو دبي، ودبي باركس أند ريزورتس، وجميع المشاريع التطويرية في جزيرة

المارية بأبوظبي، وجزيرة ياس، بالإضافة إلى مشروع جبل عمر بمدينة م كة المكرمة في المملكة العربية السعودية.

اقرأ أيضاً:

عودة إلى صفحة الأخبار