عودة إلى صفحة الأخبار

“تبريد” تطلق “مبادرة إثراء” للتطوير والتنمية

Tuesday, January 29, 2019
“تبريد” تطلق “مبادرة إثراء” للتطوير والتنمية

“تبريد” تطلق “مبادرة إثراء” للتطوير والتنمية

تماشيًا مع جهودها لتعزيز الروابط بين الأوساط الأكاديمية وقطاع طاقة المناطق

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، 28 يناير 2019: أعلنت الشركة الوطنية للتبريد المركزي (ش.م.ع.) «تبريد»، شركة تبريد المناطق الرائدة التي تتخذ من دولة الإمارات العربية المتحدة مقرًا لها، اليوم عن إطلاق “مبادرة إثراء” الأولى من نوعها لتطوير الكوادر البشرية وإعداد قادة المستقبل لقطاع طاقة المناطق.

وتهدف “مبادرة إثراء” إلى بناء مجموعة من المواهب تتمتع بمهارات عالية وإلى تطوير الكوادر البشرية من خلال تيسير تبادل المعرفة والابتكار بين قطاع تبريد المناطق والأوساط الأكاديمية، الأمر الذي سيساهم في تعزيز النمو الاقتصادي القائم على المعرفة تماشيًا مع رؤية أبوظبي 2030، وصقل المواهب الاستراتيجية لدعم الاستدامة البيئية والأهداف الطموحة للاقتصاد الأخضر المتضمن في الأجندة الخضراء لدولة الإمارات العربية المتحدة، وذلك ضمن إطار شامل لتحويل الاقتصاد الوطني إلى اقتصاد أخضر. كما تتماشى المبادرة مع أهداف برنامج أبوظبي للمسرعات التنموية “غداً 21″، والتي تركّز على تطوير التكنولوجيا، وتشجيع المواهب ودعم البحوث.

تقوم “مبادرة إثراء” على خمس دعائم تهدف بشكل رئيسي إلى خلق الفرص المناسبة لخريجي كليات الهندسة من خلال تزويدهم بالمعارف، والمهارات والكفاءات التي تؤهلهم لشغل مناصب قيادية في قطاع طاقة المناطق. وتشمل هذه الدعائم، تنظيم محاضرات من قبل المختصين في شركة تبريد لنقل المعارف وتحسين فهم قطاع طاقة المناطق؛ وبرنامجًا لبناء القدرات يتميز بعقد الدورات التدريبية اللازمة للعمل، وبرامج تدريب الطلاب الجامعيين، وبرامج إعداد الخريجين الجدد من مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة لتزويدهم بالمهارات اللازمة للعمل ومساعدتهم على تحسين أدائهم الوظيفي، بالإضافة إلى جولات تعليمية في محطات تبريد المناطق تهدف إلى تطوير الفهم حول كيفية وضع النظرية الهندسية المستدامة موضع التنفيذ؛ وتشكيل مجموعات بحثية تعاونية لدفع عجلة التقدم العلمي في مجال الطاقة المتجددة والتكنولوجيات المستدامة؛ فضلاً عن برنامج المنح الدراسية الذي يوفر فرصًا للطلاب من مواطني الدولة المتفوقين لمواصلة تحصيلهم العلمي في واحدة من الجامعات أو الكليات التقنية المحلية المعتمدة.

وفي هذا الصدد، قال جاسم حسين ثابت، الرئيس التنفيذي لشركة تبريد: “بوصفها شركة تبريد المناطق الرائدة إقليميًا، تقوم تبريد بتوظيف خبراتها الطويلة لتطوير وصقل مهارات الجيل القادم من قادة قطاع طاقة المناطق من خلال إعداد برامج تدريبية متخصصة، وتقديم التوجيهات والخبرات العملية لخريجي كليات الهندسة والإدارة. وتُجسّد “مبادرة إثراء” التزام شركة تبريد لخلق روابط متينة بين الأوساط الأكاديمية وقطاع تبريد المناطق من خلال تعزيز التعاون لتوليد المعارف، وإنشاء البحوث، وتشجيع الابتكارات، وصقل المهارات. ولا شك بأنّ هذا النهج الذي يهدف لإثراء فرص التعليم هو عاملٌ رئيسيٌ لتحقيق رؤية دولة الإمارات العربية المتحدة الهادفة إلى تطوير وتنمية اقتصاد مزدهر قائم على المعرفة.”

وفي وقت سابق من هذا العام، نجحت شركة “تبريد” ومعهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا في إتمام المشروع التجريبي الذي استغرق ثلاث سنوات من البحث والتطوير من أجل تحسين كفاءة الطاقة في محطات تبريد المناطق. وأُطلق على المشروع المشترك اسم “نظام التحكم بالكفاءة المثلى لوحدات التبريد” وهو يهدف إلى تطوير وتشغيل الجيل المُقبل من التكنولوجيا الرقمية لوحدات التحكم الذكية القادرة على التحكم آلياً بمحطات تبريد المناطق لتحسين الأداء التشغيلي من خلال خفض استهلاك الطاقة.

كما قامت شركة تبريد في العام 2018 بتأهيل ما يزيد على أربعين مواطنًا من الخريجين والعاملين في الشركة ضمن برامج تدريبية مختلفة توفّر فرصًا لبناء مستقبلٍ مهنيٍ مميز يرتكز على تطوير المهارات واكتساب الخبرات العملية.

وتؤكد الشركة التزامها التام بتطوير المواهب الإماراتية من خلال توظيفهم وتمكينهم في مختلف أقسام الشركة. وقد بلغت نسبة التوطين 39٪ كما في نوفمبر 2018.

يذكر أن تبريد هي الشريك المفضل للمؤسسات في دول مجلس التعاون الخليجي، حيث تقدم حلولًا مبتكرة لتبريد المناطق تمتاز بالكفاءة العالية من حيث استهلاك الطاقة وتقليل الضرر على البيئة. وتوفر شركة تبريد حاليًا من خلال 74 محطة موزعة في المنطقة ما يفوق المليون طن تبريد يصل لأبرز المشاريع المحلية والإقليمية بما في ذلك، جميع المشاريع التطويرية في جزيرة المارية في أبوظبي، وجزيرة ياس، وجامع الشيخ زايد الكبير، ومترو دبي، ودبي باركس أند ريزورتس، ومشروع جبل عمر في مدينة مكّة المكرمة بالمملكة العربية السعودية.

اقرأ أيضاً:

عودة إلى صفحة الأخبار