عودة إلى صفحة الأخبار

شركة تبريد تستخدم تكنولوجيا البيانات الضخمة بهدف تحسين الأداء التشغيلي

Thursday, May 09, 2019

صرّحت الشركة الوطنية للتبريد المركزي (ش.م.ع.) “تبريد”، شركة تبريد المناطق الإقليمية الرائدة التي تتخذ من دولة الإمارات العربية المتحدة مقرًا لها، باستخدامها لبرنامج ذات ذكاء تشغيلي يقوم معالجة قاعدة البيانات في جميع محطات تبريد المناطق التابعة للشركة. ويعمل هذا البرنامج على مراقبة وتحليل البيانات بهدف تحسين الأداء التشغيلي الكلي للمحطات، لتكون بذلك أول شركة لتبريد المناطق تستخدم هذا النظام. سيقوم نظام المعلومات الحية بي آي “PI” من او اس آي سوفت “OSIsoft”، الشركة الرائدة في ابتكار أنظمة الذكاء التشغيلي، بتوفير ومعالجة، وتحليل وإظهار وتبادل عدد ضخم من البيانات التي توفرها شبكة محطات شركة تبريد.

 

وصرح جان فرانسوا تشارترين، المدير التنفيذي للعمليات في شركة تبريد قائلا: “يوفر نظام المعلومات الحية “PI” معلومات دقيقة حول أداء أنظمة التشغيل التي تلعب دورًا رئيسيا في تعزيز رضا العملاء والخدمات المقدمة لهم. وأضاف “أنّ استخدام هذه التكنولوجيا ذات المستوى العالمي هي بمثابة حجر الأساس في التحول الرقمي لعمليات الشركة، ونتطلع للاستفادة من هذه التكنولوجيا التي ستمكّننا من التنبؤ بأعطال المعدات من أجل تحسين عملياتنا على نحو استباقي. ولا شك في أنّ نظام تحليل البيانات سيزيد من قدرتنا على تقديم خدمات تبريد ذات كفاءة عالية وبأسعار مناسبة”

 

وبإمكان شركة تبريد الآن تعقُّب حوالي 30,000 جدول من جداول البيانات أو الإشارات، وقياس استهلاك الطاقة الفعلي والسابق، بالإضافة إلى إنتاج طاقة التبريد والوقوف على حالة المعدات. كما أنّ باستطاعة الموظفين استخدام نظام بي آي فيجن “PI Vision” من شركة او اس آي سوفت “OSIsoft”، وهو أداة لإنشاء لوحات بيانية تعرض المعلومات بدرجة أكثر وضوحًا عبر العديد من الأجهزة.

 

نظام تبريد المناطق: خدمات بكفاءة عالية وكبيرة بما يكفي لتبريد مدينة بأكملها

يعتمد نظام تبريد المناطق على محطات مركزية توفر خدمات تبريد تمتاز بالكفاءة العالية من حيث استهلاك الطاقة وخفض التكلفة، وذلك عبر شبكة من الأنابيب المعزولة تحت الأرض تصل إلى المباني والإنشاءات التي تقع في حيز الشبكة. ويستهلك نظام تبريد المناطق طاقة أقل بحوالي 50% مقارنةً بأجهزة تكييف الهواء التقليدية، وذلك ما شأنه خفض تكاليف الصيانة وتكاليف رأس المال، إضافة إلى الحدّ من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون. وقد ساهمت شركة تبريد من خلال عملياتها في تقليل الاعتماد على تكييف الهواء التقليدي الذي يؤدي إلى انبعاث 986,750 طن من غاز ثاني أكسيد الكربون سنويًا؛ ما يعادل إزالة الانبعاثات الصادرة عن 214,000 سيارة سنويًا. كما ساهمت الشركة في توفير 1.97 مليار كيلوواط/ساعة من الطاقة من خلال عملياتها في مختلف أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي؛ ما يكفي لإمداد نحو 112,000 منزلا بالطاقة سنويًا في دولة الإمارات. تدوم معدات تبريد المناطق عادةً لمدة 30 سنة أو أكثر، وذلك ضعفي مدة مكيفات الهواء التقليدية، كما يمكن الاستفادة من مياه البحر أو مياه الصرف الصحي المعالجة بدلاً من مياه الشرب لزيادة خفض التكاليف والحدّ من التأثيرات البيئية.

 

ومن المتوقع أن يلعب تبريد المناطق دورًا محوريًا في تقليل الطلب المتزايد على تكييف الهواء في العديد من المناطق حيث يُشكّل تكييف الهواء حاليًا حوالي 10٪ من الاستهلاك العالمي للكهرباء والأسرع تناميًا في استخدام الطاقة في المباني وفقًا للوكالة الدولية للطاقة. وتشير التوقعات أيضًا إلى أن حوالي ثلثي الأسر التي تقطن المباني ستستخدم مكيفات الهواء بحلول عام 2050، حيث سيرتفع الطلب على تكييف الهواء ثلاثة أضعاف، الأمر الذي سيتطلب زيادة في القدرة الإنتاجية تعادل القدرة الحالية للكهرباء في الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي واليابان.

 

نظام المعلومات الحية بي آي”PI

يقوم نظام المعلومات الحية من شركة او اس آي سوفت “OSIsoft” بتحويل عدد كبير من البيانات التشغيلية من أجهزة الاستشعار والمعدات الصناعية وغيرها من الأجهزة إلى معلومات دقيقة من شأنها أن تساهم في خفض التكاليف وزيادة الإنتاجية واتخاذ القرارات الصائبة. وتجدر الإشارة إلى أنّ ما يزيد على 2 مليار من جداول البيانات الصادرة عن أجهزة الاستشعار تتم إدارتها حول العالم بواسطة نظام المعلومات الحية بي آي “PI”.

 

ويتم استخدام هذا النظام أيضا لإدارة استهلاك الطاقة في أكثر من 135 مليون قدم مربع من المباني مثل الجامعات، ومراكز الأبحاث الطبية، ومراكز البيانات، والمختبرات الوطنية، والملاعب الرياضية، والمراكز الحكومية والشركات الخاصة. (ويستخدم نظام المعلومات الحية (PI) لتحسين شبكات تدفئة المناطق في جميع أنحاء فرنسا.)

 

وقال ج. باتريك كينيدي، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة ” او اس آي سوفت “OSIsoft”:    ” نحن متحمسون جدًا للعمل مع شركة تبريد الرائدة إقليميًا في مجال تبريد المناطق. وتعدُّ البيانات السلعة الوحيدة في العالم التي تزداد قيمتها كلما زادت أو اتسعت قاعدة بيانات المستهلكين. ولا شك بأن التحول الرقمي في عمليات شركة تبريد سيعمل على تحسين أداء الشركة، وتعزيز الخدمات التي تقدمها لعملائها، وبالتالي يعود بالفائدة على المجتمع. نتطلع قدمًا إلى الإنجازات التي ستحققها شركة تبريد.”

 

يذكر أن تبريد هي الشريك المفضل للمؤسسات في دول مجلس التعاون الخليجي، حيث تقدم حلولًا مبتكرة لتبريد المناطق تمتاز بالكفاءة العالية من حيث استهلاك الطاقة وتقليل الضرر على البيئة. وتوفر شركة “تبريد” حاليًا من خلال 74 محطة موزعة في المنطقة ما يفوق المليون طن تبريد يصل لأبرز المشاريع المحلية والإقليمية بما في ذلك، جميع المشاريع التطويرية في جزيرة المارية في أبوظبي، وجزيرة ياس، ومسجد الشيخ زايد الكبير، ومترو دبي، ودبي باركس أند ريزورتس، ومشروع جبل عمر في مدينة مكّة المكرمة بالمملكة العربية السعودية.

اقرأ أيضاً:

عودة إلى صفحة الأخبار