عودة إلى صفحة الأخبار

صافي أرباح “تبريد” للعام 2017 يرتفع بواقع 9% محققًا 400.1 مليون درهم

Wednesday, January 31, 2018

أعلنت الشركة الوطنية للتبريد المركزي (ش.م.ع.) “تبريد”، شركة تبريد المناطق الإقليمية الرائدة التي تتخذ من الإمارات العربية المتحدة مقرًا لها، اليوم عن نتائجها المالية المدققة للعام 2017، حيث اختتمت العام بأداء قوي محققةً أرباحًا صافية بلغت 400.1مليون درهم؛ بزيادة قدرها 9% عن العام 2016. كما أضافت الشركة خلال العام 43,900 طن تبريد من التوصيلات الجديدة لعدد من المشاريع في دول مجلس التعاون الخليجي. ونتيجةً لهذه النتائج القوية، أوصى مجلس إدارة شركة تبريد بزيادة أرباح الأسهم النقدية للعام 2017 إلى 8 فلس للسهم مقارنة بـ 6.5 فلس للسهم في العام 2016.

 

 

وشملت أبرز الإنجازات المالية خلال الاثني عشر شهرًا المنتهية في 31 ديسمبر 2017:

  • ارتفاع صافي أرباح الشركة الرئيسية بواقع 9% محققًا1 مليون درهم، مقارنةً مع 367.4 مليون درهم في العام 2016
  • ارتفاع إيرادات المجموعة بواقع 9% محققةً 1,399.4 مليون درهم، مقارنةً مع 1,279.9 مليون درهم في العام 2016
  • ارتفاع أرباح أعمال وحدة المياه المُبرّدة الأساسية بواقع 10% محققةً 2 مليون درهم، مقارنةً مع 387.3 مليون درهم في العام 2016
  • ارتفاع الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك بواقع 8% محققةً 4 مليون درهم، مقارنةً مع 583.2 مليون درهم في العام 2016
  • ارتفاع حصة الشركة في نتائج شركات زميلة ومشاريع مشتركة بواقع 10% محققةً 128.8 مليون درهم، مقارنةً مع 0 مليون درهم في 2016

 

أما أبرز الإنجازات التشغيلية خلال الاثني عشر شهرًا المنتهية في 31 ديسمبر 2017 فقد شملت:

بلغ إجمالي توصيلات المجموعة لعملائها في دول مجلس التعاون الخليجي 1,092,300 طن تبريد خلال العام 2017، منها 43,900 طن تبريد توصيلات جديدة خلال العام 2017 كالتالي:

  • 24,300 طن تبريد في الإمارات العربية المُتحدة
  • 3,000 طن تبريد في البحرين
  • 16,600طن تبريد في دول أخرى من مجلس التعاون الخليجي

 

  • توفير أكثر من 53 مليار كيلوواط/ساعة من استهلاك الكهرباء في دول مجلس التعاون الخليجي، أي ما يكفي لإمداد نحو 51,000 منزل بالكهرباء سنويًا
  • التخلص من 768,000 طن من انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون، أي ما يعادل إزالة انبعاثات 153,600 سيارة سنويًا

وشملت التطورات التي شهدها العام 2017 إنجاز صفقة الاستثمار التي قامت بها إنجي، الشركة العالمية للطاقة لشراء نسبة 40% من أسهم شركة تبريد مُقابل 2.8 مليار درهم تقريبًا. كما حصلت أسهم شركة تبريد على شهادة التوافق مع أحكام الشريعة الإسلامية، وذلك من شأنه أن يُساهم في توسيع قاعدة مستثمري الشركة.

وفي معرض تعليقه على أداء الشركة، قال خالد عبدالله القبيسي، رئيس مجلس إدارة شركة تبريد: “يعكس الأداء المالي القوي الذي حققته شركة تبريد في العام 2017، تركيزًا استراتيجيًا واضحًا مكّن الشركة من توسيع نطاق أعمالها وتعزيز تواجدها في السوق الإقليمية. كما شهدت الشركة عامًا آخرًا من النجاحات حققت خلاله ارتفاعًا في صافي أرباحها بلغ 400.1 مليون درهم؛ بزيادة قدرها 9%. ومن جهة أخرى، انضمت إنجي الشركة العالمية للطاقة خلال العام إلى مساهمي شركة تبريد لتُصبح جُزءً من المجموعة، الأمر الذي سيساهم في اغتنام المزيد من فرص النمو في سوق تبريد المناطق الإقليمي ومواكبة التوسع العمراني السريع الذي تشهده دول مجلس التعاون الخليجي”.
وأضاف القبيسي: ” تماشيًا مع التزامنا بتقديم عوائد مجدية للمساهمين، ونتيجةً للأداء القوي الذي حققته الشركة خلال العام 2017، سيوصي مجلس إدارة الشركة بزيادة أرباح الأسهم النقدية إلى 8 فلس في اجتماع الجمعية العمومية السنوي القادم.”

 

ومن جهته قال جاسم حسين ثابت، الرئيس التنفيذي لشركة تبريد: ” واصلت شركة تبريد مسار النمو القوي الذي تنتهجه محققةً بذلك إيراداتٍ بلغت 1,399.4 مليون درهم مدفوعة بإضافة توصيلات جديدة. وفيما نتطلع قدمًا إلى العام 2018 والأعوام التي تليه، نواصل التزامنا بدعم المنطقة لتلبية احتياجاتها المُتزايدة من التبريد من خلال تقديم حلول تبريد  مبتكرة، تمتاز بالكفاءة العالية وذات تكلفة منخفضة.

 

وأضاف ثابت: “بفضل ريادتنا وخبرتنا التي تمتّدُ لعقدين من الزمن، نحن في وضع جيد يؤهلنا للنمو المستمر والنجاح في تمكين عملائنا من استخدام أنظمة تبريد مستدامة وذات كفاءة عالية في استهلاك الطاقة، في حين يبقى تركيزنا منصبًا على تحقيق عوائد مُجزية للمُساهمين”.

 

يذكر أن شركة “تبريد” هي الشريك المفضل للمؤسسات في دول مجلس التعاون الخليجي، حيث تقدم حلولا مبتكرة لتبريد المناطق تمتاز بالكفاءة العالية من حيث استهلاك الطاقة وتقليل الضرر على البيئة. وتوفر شركة تبريد حاليًا من خلال 72 محطة منتشرة في المنطقة ما يفوق المليون طن تبريد يصل لأبرز المشاريع المحلية والإقليمية بما في ذلك، جميع المشاريع التطويرية في جزيرة المارية في أبو ظبي، وجزيرة ياس، وجامع الشيخ زايد الكبير، ومترو دبي، ودبي باركس أند ريزورتس، ومشروع جبل عمر في مدينة مكّة المكرمة بالمملكة العربية السعودية.

اقرأ أيضاً:

عودة إلى صفحة الأخبار